Tips Tricks And Tutorials

تابع عبر البريد الإلكترونى:

Widget by condaianllkhir
style="height:105px;width:300px;border:0;" scrolling="no" frameborder="0">

الأحد، 7 يونيو 2015

الـنفـس تبكـي عـلى الدنيـا



1 الـنفـس تبكـي عـلى الدنيـا
ذهب رجل إلى علي بن أبي طالب ليكتب له عقد بيت ، فنظر علي إلى الرجل فوجد أن الدنيا متربعة عَلَى قلبه فكتب : اشترى ميت من ميت بيتا في دار المذنبين له أربعة حدود، الحد الأول يؤدي إلى الموت ، والحد الثاني يؤدي إلى القبر والحد الثالث يؤدي إلى الحساب والحد الرابع يؤدي إما للجنة وإما للنار ..!
فقال الرجل لعلي : ما هذا يَا عَلْي ، جئت تكتب لي عقد بيت ، كتبت لي عقد مقبرة ، فقال له علي :

الـنفـس تبكـي عـلى الدنيـا وقـد علمت *** أن السلامة فيها ترك ما فيها
لا دار للـمـرء بعـد الـمـوت يسكنها *** إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فإن بنـاهـا بـخـيـر طـاب مسكنا *** وإن بناها بشر خاب بانيها

أين الملوك التي كانت مسلطنا *** حتى سقاها بكاس الموت ساقيها
أموالنا لذوي الميراث نجمعها*** ودورنا لخراب الدهر نبنيها
كم من مدائن في الأفاق قد بنيـت *** أمست خرابا وأفنى الموت أهليها

لكل نفس وإن كانت على وجل *** من المنية أمال تقويها
المرء يبسطها والدهر يقبطها ***  والنفس تنشرها والموت يطويها
إن المكارم أخلاق مطهرة *** الدين أولها والعقل ثانيهـا

والعلم ثالثها والحلم رابعها*** والجود خامسها والفضل ساديها
والبر سابعها والشكر ثامنها*** والصبر تاسعها واللين باقيهــا
والنفس تعلم أني لاأصادقها*** ولست أرشد إلاحين أعصيها

لاتركنن إلى الدنيا وما فيهــا*** فالموت لاشك يفنينا و يفنيها
وإعمل لدار غداً رضوان خازنها*** والجار أحمد والرحمن ناشيها
قصورها ذهب والمسك طينتها*** والزعفران حشيش نابت فيها

أنهارها لبن محض ومن عسل *** والخمر يجري رحيقاً في مجاريها
والطير تجري على الأغصان عاكفة *** تسبح الله جهراً في مفاتيها
ومن يشتري الدار في الفردوس يعمرها *** بركعه في ظلام الليل يحييها


فقال الرجل لعلي أشهد أني جعلتها لله ورسوله ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق